شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

الثاني الهويّةالشخصيّة للشيخ الكلينيّ‌

<
>

وسبب تلقيب الكليني رحمه‌الله بالرازيّ إنّما هو على أساس تبعيّة قرية كلين لمدينة الريّ ، مع أنّ الكليني قد سمع الحديث من مشايخ الريّ ، وروى عنهم كثيراً جدّاً في الكافي ، ممّا يشير إلى انتقاله إلى الريّ في بداية حياته العلميّة ، وبقائه فيها إلى أن بلغ ذروة شهرته ، حتّى قال النجاشي في ترجمته : « شيخ أصحابنا في وقته بالريّ ، ووجههم » [١].

الصنف الأوّل ـ الألقاب المكانيّة :

وهي أربعة ألقاب ، دلّ الأوّل والثاني منها على المكان الذي ولد فيه ونشأ وتربّى وأخذ العلم في ربوعه ، بينما دلّ الثالث والرابع على المكان الذي استقرَّ فيه إلى أن وافاه الأجل :

١ ـ الكليني :

هو نسبة إلى « كُلَيْن » ، قرية من قرى الريّ. وهذا اللقب من أشهر ألقابه المكانيّة قاطبة ، ومن شهرته أنّه غلب على اسمه ، ولا ينصرف إلى أحد ـ عند الإطلاق ـ إلاّ إليه ، على الرغم ممّن تلقّبوا به قبله أو بعده.

جدير بالذكر أنّ قرية كلين اختلف العلماء في ضبطها كثيراً ، كما اختلفوا في تحديد موقعها الجغرافي أيضاً ، الأمر الذي لابدّ من تناوله ، فنقول :

تقع قرية كُلَيْن جنوب مدينة الريّ التابعة لطهران ، وهي تابعة ـ حسب التقسيم الإداري حالياً ـ إلى مدينة حسن آباد الواقعة على طريق طهران ـ قم على يسار القادم من طهران ، ويبعد مدخلها عن طهران بمسافة ٣٥ كيلومتراً ، وعن قم ٩١ كيلومتراً. ومن مدخل المدينة إلى رأس هذا الشارع مسافة ٤ كيلومترات.

٢ ـ الرازيّ :

هو نسبة إلى الريّ ، المعروفة حالياً باسم شهر ريّ أي مدينة الريّ ، وهي من الأحياء الكبيرة في جنوب العاصمة طهران ، وحرف الزاي من زيادات النسب.

٣ ـ البغدادي :

وهو نسبة إلى بغداد عاصمة الدولة العبّاسيّة ، وهذا اللقب والذي يليه هما من ألقابه‌

33