شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

باب علة التقصير في السفر

<
>

باب علة التقصير في السفر

١٣١٨ ـ ذكر الفضل بن شاذان النيسابوري رحمه‌الله في العلل التي سمعها من الرضا عليه‌السلام « أن الصلاة إنما قصرت في السفر لان الصلاة المفروضة أولا إنما هي عشر ركعات ، والسبع إنما زيدت فيها بعد فخفف الله عزوجل عن العبد تلك الزيادة لموضع سفره وتعبه ونصبه واشتغاله بأمر نفسه وظعنه وإقامته لئلا يشتغل عما لابد منه من معيشته رحمة من الله عزوجل وتعطفا عليه ، إلا صلاة المغرب فإنها لا تقصر لأنها صلاة مقصرة في الأصل. وإنما وجب التقصير في ثمانية فراسخ لا أقل من ذلك ولا

454