شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

باب علة النهى عن السجود على المأكول والملبوس دون الأرض وما أنبتت من سواهما

<
>

باب علة النهى عن السجود على المأكول والملبوس دون الأرض وما أنبتت من سواهما

٨٤٣ ـ قال هشام بن الحكم [٢] لأبي عبد الله عليه‌السلام : « أخبرني عما يجوز السجود عليه وعما لا يجوز؟ قال : السجود لا يجوز إلا على الأرض أو على ما أنبتت الأرض إلا ما أكل أو لبس فقال له : جعلت فداك ما العلة في ذلك؟ قال : لان السجود خضوع لله عزوجل فلا ينبغي أن يكون على ما يؤكل أو يلبس لان أبناء الدنيا عبيد ما يأكلون ويلبسون ، والساجد في سجوده في عبادة الله عزوجل فلا ينبغي أن يضع جبهته في سجوده على معبود أبناء الدنيا الذين اغتروا بغرورها ، والسجود على الأرض أفضل لأنه أبلغ في التواضع والخضوع لله عزوجل ».

272