شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

باب ارتياد المكان للحدث والسنة في دخوله والآداب فيه إلى الخروج منه

<
>

من موضعه حتى يغفر الله له [١].

٤٩ ـ « ودخل أبو جعفر الباقر عليه‌السلام الخلاء فوجد لقمة خبز في القذر فأخذها وغسلها [٢] ودفعها إلى مملوك كان معه فقال تكون معك لآكلها إذا خرجت فلما خرج عليه‌السلام قال للمملوك : أين اللقمة؟ قال أكلتها يا ابن رسول الله ، فقال : إنها ما استقرت في جوف أحد إلا وجبت له الجنة ، فاذهب فأنت حر ، فإني أكره أن استخدم رجلا من أهل الجنة » [٣].

٥٠ ـ « ونهى رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله أن يطمح الرجل ببوله في الهواء من السطح أو من الشئ المرتفع » [٤].

٥١ ـ وقال عليه‌السلام : « البول قائما من غير علة من الجفاء ، والاستنجاء باليمين من الجفاء » [٥].

٥٣ ـ وسأل هشام بن سالم أبا عبد الله عليه‌السلام فقال له : أغتسل من الجنابة وغير ذلك في الكنيف الذي يبال فيه وعلي نعل سندية فأغتسل وعلي النعل كما هي؟ فقال : إن كان الماء الذي يسيل من جسدك يصيب أسفل قدميك فلا تغسل [ أسفل ] قدميك [٦].

٥٢ ـ وقد روي « أنه لا بأس إذا كان اليسار معتلة ».

وكذلك إذا اغتسل الرجل في حفرة وجرى الماء تحت رجليه لم يغسلهما ، وإن

27