شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

باب المياه [١] وطهرها ونجاستها

<
>

والماء الذي تسخنه الشمس لا تتوضأ به ، ولا تغتسل به من الجنابة ، ولا تعجن به [١] لأنه يورث البرص.

ولا بأس بأن يتوضأ الرجل بالماء الحميم الحار [٢]. ولا يفسد الماء [٣] إلا ما كانت له نفس سائلة. وكل ما وقع في الماء مما ليس له دم فلا بأس باستعماله والوضوء منه مات فيه أو لم يمت.

فإن كان معك إناءان فوقع في أحدهما ما ينجس الماء ولم تعلم في أيهما وقع فأهرقهما جميعا وتيمم. ولو أن ميزابين سالا : ميزاب بول وميزاب ماء [٤] فاختلطا ثم أصاب ثوبك منه لم يكن به بأس.

٤ ـ وسأل هشام بن سالم أبا عبد الله عليه‌السلام « عن السطح يبال عليه فتصيبه السماء

7