شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

باب المياه [١] وطهرها ونجاستها

<
>

لا بأس به » [١].

١٥ ـ وسئل الصادق عليه‌السلام « عن جلود الميتة يجعل فيها اللبن والماء والسمن ما ترى فيه؟ فقال : لا بأس بأن تجعل فيها ما شئت من ماء أو لبن أو سمن ، وتتوضأ منه وتشرب ، ولكن لا تصل فيها » [٢].

لا بأس بالوضوء بفضل الجنب والحائض [٣] ما لم يوجد غيره ، وإن توضأ رجل من الماء المتغير [٤] أو اغتسل أو غسل ثوبه فعليه إعادة الوضوء والغسل والصلاة وغسل الثوب وكل آنية صب فيها ذلك الماء.

فإن [٥] دخل رجل الحمام ولم يكن عنده ما يغرف [٦] به ويداه قذرتان [٧] ضرب يده في الماء وقال : بسم الله وهذا مما قال الله عزوجل : « وما جعل عليكم في الدين من حرج » [٨] وكذلك الجنب إذا انتهى إلى الماء القليل فالطريق ولم يكن معه إناء

11