شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

الفصل الرابع في انقسام الحركة إلى توسطية و قطعية

<
>

القطعية- و المعنيان جميعا موجودان في الخارج- لانطباقهما عليه بجميع خصوصياتهما-.

و أما الصورة التي يأخذها الخيال من الحركة- بأخذ الحد بعد الحد من الحركة و جمعها فيه- صورة متصلة مجتمعة منقسمة إلى الأجزاء- فهي ذهنية لا وجود لها في الخارج- لعدم جواز اجتماع الأجزاء في الحركة- و إلا كان ثباتا لا تغيرا-.

و قد تبين بذلك- أن الحركة و نعني بها القطعية- نحو وجود سيال منقسم إلى أجزاء- تمتزج فيه القوة و الفعل- بحيث يكون كل جزء مفروض فيه- فعلا لما قبله من الأجزاء و قوة لما بعده- و ينتهي من الجانبين إلى قوة لا فعل معها- و إلى فعل لا قوة معه.

122