شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

الفصل الحادي عشر في العلة الجسمانية

<
>

الفصل الحادي عشر في العلة الجسمانية

العلل الجسمانية متناهية أثرا- من حيث العدة و المدة و الشدة- قالوا لأن الأنواع الجسمانية- متحركة بالحركة الجوهرية- فالطبائع و القوى التي لها- منحلة منقسمة إلى حدود و أبعاض- كل منها محفوف بالعدمين محدود ذاتا و أثرا-.

و أيضا العلل الجسمانية لا تفعل- إلا مع وضع خاص بينها و بين المادة- قالوا لأنها لما احتاجت في وجودها إلى المادة- احتاجت في إيجادها إليها- و الحاجة إليها في الإيجاد هي- بأن يحصل لها بسببها وضع خاص مع المعلول- و لذلك كان للقرب و البعد و الأوضاع الخاصة- دخل في تأثير العلل الجسمانية.

96