شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

الفصل السابع في العلة الغائية

<
>

من مقتضاه دائما أو في أكثر أوقات وجوده- قسر دائمي أو أكثري- ينافي العناية الإلهية بإيصال كل ممكن إلى كماله- الذي أودع فيه استدعاؤه- فلكل شي‏ء غاية هي كماله الأخير الذي يقتضيه- و أما القسر الأقلي فهو شر قليل- يتداركه ما بحذائه من الخير الكثير- و إنما يقع فيما يقع في نشأة المادة- بمزاحمة الأسباب المختلفة.

92