شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

الفصل السادس العلة الفاعلية و أقسامها

<
>

تفصيلي به هو عين علمه الإجمالي بذاته- كالنفس الإنسانية المجردة- فإنها لما كانت الصورة الأخيرة لنوعها- كانت على بساطتها هي المبدأ- لجميع كمالاتها و آثارها الواجدة لها في ذاتها- و علمها الحضوري بذاتها علم بتفاصيل كمالاتها- و إن لم يتميز بعضها من بعض- و كالواجب تعالى بناء على ما سيجي‏ء- من أن له تعالى علما إجماليا- في عين الكشف التفصيلي-.

الثامن الفاعل بالتسخير- و هو الفاعل إذا نسب إليه فعله- من جهة أن لنفس الفاعل فاعلا آخر- إليه يستند هو و فعله فهو فاعل مسخر في فعله- كالقوى الطبيعية و النباتية و الحيوانية- المسخرة في أفعالها للنفس الإنسانية- و كالفواعل الكونية المسخرة للواجب- تعالى في أفعالها-.

و في كون الفاعل بالجبر و الفاعل بالعناية- مباينين للفاعل بالقصد مباينة نوعية- على ما يقتضيه التقسيم كلام.

91