شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

الفصل الثاني في انقسامات العلة

<
>

و تسمى أيضا علل الوجود- و هي الفاعل و الغاية- و ربما سمي الفاعل ما به الوجود- و الغاية ما لأجله الوجود-.

و تنقسم العلة إلى العلل الحقيقية و المعدات- و في تسمية المعدات عللا تجوز- فليست عللا حقيقية- و إنما هي مقربات تقرب المادة إلى إفاضة الفاعل- كورود المتحرك في كل حد من حدود المسافة- فإنه يقربه إلى الورود في حد يتلوه- و كانصرام القطعات الزمانية- فإنه يقرب موضوع الحادث إلى فعلية الوجود.

86