شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

الفصل الثاني في انقسامات العلة

<
>

الفصل الثاني في انقسامات العلة

تنقسم العلة إلى تامة و ناقصة- فإنها إما أن تشتمل- على جميع ما يتوقف عليه وجود المعلول- بحيث لا يبقى للمعلول معها إلا أن يوجد- و هي العلة التامة- و إما أن تشتمل على البعض دون الجميع- و هي العلة الناقصة- و تفترقان من حيث إن العلة التامة- يلزم من وجودها وجود المعلول- و من عدمها عدمه- و العلة الناقصة لا يلزم من وجودها وجود المعلول- و لكن يلزم من عدمها عدمه-.

و تنقسم أيضا إلى الواحدة و الكثيرة- و تنقسم أيضا إلى البسيطة و هي ما لا جزء لها- و المركبة و هي بخلافها- و البسيطة إما بسيطة بحسب الخارج- كالعقل المجرد و الأعراض- و أما بحسب العقل- و هي ما لا تركيب فيه خارجا من مادة و صورة- و لا عقلا من جنس و فصل- و أبسط البسائط ما لم يتركب من وجود و ماهية- و هو الواجب عز اسمه-.

و تنقسم أيضا إلى قريبة و بعيدة- و القريبة ما لا واسطة بينها و بين معلولها- و البعيدة بخلافها كعلة العلة-.

و تنقسم العلة إلى داخلية و خارجية- و العلل الداخلية و تسمى أيضا علل القوام- هي المادة و الصورة المقومتان للمعلول- و العلل الخارجية

85