شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

الفصل الثالث في الجسم

<
>

تسلم علماء الطبيعة أخيرا- بعد تجربات علمية ممتدة- أن الأجسام مؤلفة من أجزاء صغار ذرية- مؤلفة من أجزاء أخرى- لا تخلو من نواة مركزية ذات جرم- و ليكن أصلا موضوعا لنا-.

و يدفع القول الأول أنه يرد عليه- ما يرد على القول الثاني و الرابع و الخامس- لجمعه بين القول باتصال الجسم بالفعل- و بين انقسامه بالقوة إلى أجزاء متناهية- تقف القسمة دونها على الإطلاق-.

فالجسم الذي هو جوهر ذو اتصال- يمكن أن يفرض فيه الامتدادات الثلاث ثابت لا ريب فيه- لكن مصداقه الأجزاء الأولية- التي يحدث فيها الامتداد الجرمي- و إليها تتجزأ الأجسام النوعية دون غيرها- على ما تقدمت الإشارة إليه- و هو قول؟ ذي مقراطيس مع إصلاح ما.

72