شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

الفصل الثالث في الجسم

<
>

الفصل الثالث في الجسم‏

لا ريب أن هناك أجساما مختلفة تشترك في أصل الجسمية- التي هي الجوهر الممتد في الجهات الثلاث- فالجسم بما هو جسم- قابل للانقسام في جهاته المفروضة- و له وحدة اتصالية عند الحس- فهل هو متصل واحد في الحقيقة كما هو عند الحس- أو مجموعة أجزاء ذات فواصل على خلاف ما عند الحس-.

و على الأول فهل الأقسام- التي له بالقوة متناهية أو غير متناهية- و على الثاني فهل الأقسام التي هي بالفعل- و هي التي انتهى التجزي إليها لا تقبل الانقسام خارجا- لكن تقبله وهما و عقلا- لكونها أجساما صغارا ذوات حجم- أو أنها لا تقبل الانقسام لا خارجا و لا وهما و لا عقلا- لعدم اشتمالها على حجم- و إنما تقبل الإشارة الحسية- و هي متناهية أو غير متناهية- و لكل من الشقوق المذكورة قائل-.

فالأقوال خمسة- الأول إن الجسم متصل واحد بحسب الحقيقة- كما هو عند الحس و له أجزاء بالقوة متناهية- و نسب إلى؟ الشهرستاني-.

70