شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

الفصل الأول تعريف الجوهر و العرض عدد المقولات

<
>

الفصل الأول تعريف الجوهر و العرض عدد المقولات‏

تنقسم الماهية انقساما أوليا إلى جوهر و عرض- فإنها إما أن تكون بحيث إذا وجدت في الخارج- وجدت لا في موضوع مستغن عنها في وجوده- سواء وجدت لا في موضوع أصلا- كالجواهر العقلية القائمة بنفسها- أو وجدت في موضوع لا يستغني عنها في وجوده- كالصور العنصرية المنطبعة في المادة المتقومة بها- و إما أن تكون بحيث- إذا وجدت في الخارج وجدت في موضوع مستغن عنها- كماهية القرب و البعد بين الأجسام- و كالقيام و القعود و الاستقبال و الاستدبار من الإنسان-.

و وجود القسمين في الجملة ضروري- فمن أنكر وجود الجوهر لزمه جوهرية الأعراض- فقال بوجوده من حيث لا يشعر-.

و الأعراض تسعة هي المقولات و الأجناس العالية- و مفهوم العرض عرض عام لها لا جنس فوقها- كما أن المفهوم من الماهية عرض عام لجميع المقولات العشر- و ليس بجنس لها-.

و المقولات التسع العرضية هي- الكم و الكيف و الأين و متى‏

68