شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

الفصل الثالث واجب الوجود ماهيته إنيته

<
>

الفصل الثالث واجب الوجود ماهيته إنيته‏

واجب الوجود ماهيته إنيته- بمعنى أن لا ماهية له وراء وجوده الخاص به- و ذلك أنه لو كانت له ماهية- و ذات وراء وجوده الخاص به- لكان وجوده زائدا على ذاته عرضيا له- و كل عرضي معلل بالضرورة فوجوده معلل-.

و علته إما ماهيته أو غيرها- فإن كانت علته ماهيته- و العلة متقدمة على معلولها بالوجود بالضرورة- كانت الماهية متقدمة عليه بالوجود- و تقدمها عليه إما بهذا الوجود- و لازمه تقدم الشي‏ء على نفسه و هو محال- و إما بوجود آخر و ننقل الكلام إليه و يتسلسل- و إن كانت علته غير ماهيته- فيكون معلولا لغيره و ذلك ينافي وجوب الوجود بالذات- و قد تبين بذلك- أن الوجوب بذاته وصف منتزع من حاق وجود الواجب- كاشف عن كون وجوده بحتا- في غاية الشدة غير مشتمل على جهة عدمية- إذ لو اشتمل على شي‏ء من الأعدام- حرم الكمال الوجودي الذي في مقابله- فكانت ذاته مقيدة بعدمه- فلم يكن واجبا بالذات صرفا له كل كمال.

46