شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

الفصل التاسع الشيئية تساوق الوجود

<
>

الفصل التاسع الشيئية تساوق الوجود

الشيئية تساوق الوجود و العدم لا شيئية له- إذ هو بطلان محض لا ثبوت له- فالثبوت و النفي في معنى الوجود و العدم-.

و عن المعتزلة أن الثبوت أعم مطلقا من الوجود- فبعض المعدوم ثابت عندهم و هو المعدوم الممكن- و يكون حينئذ النفي أخص من العدم- و لا يشمل إلا المعدوم الممتنع-.

و عن بعضهم أن بين الوجود و العدم واسطة- و يسمونها الحال- و هي صفة الموجود التي ليست بموجودة و لا معدومة- كالعالمية و القادرية و الوالدية- من الصفات الانتزاعية التي لا وجود منحازا لها- فلا يقال إنها موجودة- و الذات الموجودة تتصف بها فلا يقال إنها معدومة- و أما الثبوت و النفي‏

21