شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

العلاقات القائمة بين الحكم و متعلقه

<
>

العلاقات القائمة بين الحكم و متعلّقه‌

عرفنا أن وجوب الصوم- مثلا- موضوعه مؤلف من عدة عناصر تتوقف عليها فعلية الوجوب، فلا يكون الوجوب فعليا و ثابتا إلّا إذا وجد مكلّف غير مسافر و لا مريض و هلّ عليه هلال شهر رمضان، و أما متعلق هذا الوجوب فهو الفعل الذي يؤديه المكلّف نتيجة لتوجه الوجوب إليه، و هو الصوم في هذا المثال.

و على هذا الضوء نستطيع أن نميز بين متعلق الوجوب و موضوعه، فإن المتعلق يوجد بسبب الوجوب، فالمكلّف انما يصوم لأجل وجوب الصوم عليه، بينما يوجد الحكم نفسه بسبب الموضوع، فوجوب الصوم لا يصبح‌

122