شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

قد ينقلب المجاز حقيقة

<
>

قد ينقلب المجاز حقيقة:

و قد لاحظ الأصوليون بحقّ أن الاستعمال المجازي- و إن كان يحتاج إلى قرينة في بداية الأمر- و لكن إذا كثر استعمال اللفظ في المعنى المجازي بقرينة و تكرر ذلك بكثرة قامت بين اللفظ و المعنى المجازي علاقة جديدة، و أصبح اللفظ نتيجة لذلك موضوعا لذلك المعنى و خرج عن المجاز إلى الحقيقة و لا تبقى بعد ذلك حاجة إلى قرينة و تسمى هذه الحالة بالوضع التعيّني. بينما تسمى عملية الوضع المتصور من الواضع بالوضع التعييني. و هذه الظاهرة يمكننا تفسيرها بسهولة على ضوء طريقتنا في شرح حقيقة الوضع و العلاقة اللغوية، لاننا عرفنا أن العلاقة اللغوية تنشأ من اقتران اللفظ بالمعنى مرارا عديدة أو في ظرف مؤثر، فإذا استعمل اللفظ في معنى مجازي مرارا كثيرة اقترن تصور اللفظ بتصور ذلك المعنى المجازي في ذهن السامع اقترانا متكررا، و أدى هذا الاقتران المتكرر إلى قيام العلاقة اللغوية بينهما.

83