شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

و هذا الشعور يشتمل على حقيقة و على خطأ

<
>

مستويات متقاربة، بل ان الكتاب في بعض مباحثه يتوسع و يتعمّق بينما يختصر و يوجز في مباحث اخرى، فلاحظ مثلا ما يشتمل عليه من تحقيق موسع فيما يتصل باعتبارات الماهية في بحث المطلق و المقيد، و ما يشتمل عليه من توسع و اطناب في مباحث الحسن و القبح العقليين، و ما يشتمل عليه من توسع كذلك في اثبات جريان الاستصحاب في موارد الشك في المقتضي، بل الملحوظ في كثير من بحوث الكتاب انه لا تنسيق بينها و بين بحوث الكفاية التي فرض منهجيا ان تكون بعده في الخط الدراسي، فجملة من المسائل تعرض بنحو أوسع مما في الكفاية و أعمق لا يبقى مبررا لدراسة المسألة نفسها من جديد في الكفاية، و جملة اخرى من المسائل تعرض موجزة أو ساذجة على نحو يبقى للكفاية قدرتها على اعطاء المزيد أو التعميق.

و قد رأينا ان الاستبدال يجب ان يتم بصورة كاملة فيعوض عن مجموعة الكتب الدراسية الاصولية القائمة فعلا بمجموعة أخرى مصممة بروح واحدة و على اسس مشتركة و على ثلاث مراحل، و هذا ما قمنا به بعون اللّه و توفيقه آخذين بعين الاعتبار النقاط التالية:

اولا: ان الهدف الذي جعلنا على عهدة الحلقات الثلاث تحقيقه و صممناها وفقا لذلك هو ما أشرنا اليه سابقا من ايصال الطالب إلى مرحلة الاعداد لبحث الخارج و جعله على درجة من الاستيعاب للهيكل العام لعلم الاصول و من الدقة في فهم معالمه و قواعده تمكّنه من هضم ما يعطي له في ابحاث الخارج هضما جيدا.

و لهذا حرصنا على ان نطرح في الحلقات الثلاث أحدث ما وصل اليه علم الاصول من أفكار و مطالب من دون تقيد بما هو الصحيح من تلك الأفكار و المطالب، لان الاعداد المذكور لا يتوقف على تلقي الصحيح بل على الممارسة الفنية لتلك الأفكار، و ان كنا آثرنا اختيار الصحيح كلما لم نجد محذورا منهجيا و تدريسيا في ذلك، و لكنا احيانا طرحنا وجهات نظر غير صحيحة و ان كانت حديثة، لان طرح وجهة النظر الصحيحة لم يكن بالامكان ان يتم إلّا من خلال طرح وجهة النظر غير الصحيحة و مناقشتها، و مستوى الحلقة لا يتحمل استيعاب كلّ ذلك، فاقتصرنا على اعطاء وجهة النظر غير الصحيحة مؤجلين اعطاء وجهة النظر النهائية إلى حلقة

28