شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

«نداء»

<
>

القدرة على أن يقول كلمته، و هذا هو الذي جعلهم يبادرون إلى القيام بهذه الحملات الهائلة على عشرات الآلاف من المؤمنين و الشرفاء من أبناء هذا البلد الكريم، حملات السجن و الاعتقال و التعذيب و الإعدام، و في طليعتهم العلماء المجاهدون، الذين يبلغني أنّهم يستشهدون الواحد بعد الآخر تحت سياط التعذيب.

و إنّي في الوقت الذي ادرك فيه عمق هذه المحنة التي تمرّ بك يا شعبي، يا شعب آبائي و أجدادي، أؤمن بأنّ استشهاد هؤلاء العلماء، و استشهاد خيرة شبابك الطاهرين و أبنائك الغيارى تحت سياط العفالقة لن يزيدك إلّا صمودا و تصميما على المضيّ في هذا الطريق حتى الشهادة أو النصر.

و أنا اعلن لكم- يا أبنائي- أنّي صمّمت على الشهادة، و لعلّ هذا آخر ما تسمعونه منّي، و أنّ أبواب الجنّة قد فتحت لتستقبل قوافل الشهداء؛ حتى يكتب اللّه لكم النصر، و ما ألذّ الشهادة التي قال عنها رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله: إنها حسنة لا تضرّ معها سيئة. و الشهيد بشهادته يغسل كل ذنوبه مهما بلغت.

فعلى كلّ مسلم في العراق، و على كلّ عراقي في خارج العراق، أن يعمل كلّ ما بوسعه- و لو كلّفه ذلك حياته- من أجل إدامة الجهاد و النضال لإزالة هذا الكابوس عن صدر العراق الحبيب، و تحريره من العصابة اللاإنسانية، و توفير حكم صالح فذّ شريف، يقوم على أساس الإسلام.

و السلام عليكم و رحمة اللّه و بركاته 10/ شعبان محمد باقر الصدر

16