شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

3 - المقصود من الحرج و الفرق بينه و بين الضرر

<
>

3- المقصود من الحرج و الفرق بينه و بين الضرر‌

قد يتصور ان المقصود من الحرج عدم القدرة على الشي‌ء، فكل شي‌ء لا يكون ممكنا و مقدورا يكون حرجيا.

و لكنه مرفوض، فان المتبادر من الحرج هو المشقة و الضيق دون عدم القدرة، اجل ليس كل مشقة حرجا، بل هو عبارة عن خصوص المشقة الشديدة.

و الشاهد على ذلك- مضافا الى قضاء الوجدان و التبادر- ان لازم تفسيره بمطلق المشقة كون جميع التكاليف حرجية، لأن التكليف انما كان تكليفا باعتبار اشتماله على الكلفة و المشقة، و الا كان اباحة و لم يكن تكليفا.

و اذا سألت عن الفرق بين الضرر و الحرج كان الجواب: ان الضرر هو النقص، إمّا في المال أو البدن أو غيرهما، فما لا يكون نقصا لا يكون ضررا، و هذا بخلافه في الحرج، فانه المشقة و لو لم تكن مشتملة على النقص، كالوضوء بالماء البارد في الشتاء القارس، فانه قد يبلغ المشقة الشديدة من دون طرو مرض على البدن.

175