شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

الرابع يحرم استماع الغيبة

<
>

الرابع يحرم استماع الغيبة‌

بلا خلاف، فقد ورد: «أنّ السامع للغيبة أحد المغتابين» «1».

و الأخبار في حرمته كثيرة «2» إلّا أنّ ما يدلّ على كونه من الكبائر كالرواية المذكورة و نحوها «3» ضعيفة السند.

ثم المحرّم سماع الغيبة المحرّمة، دون ما علم حليّتها.

و لو كان متجاهراً عند المغتاب مستوراً عند المستمع و قلنا بجواز الغيبة حينئذٍ للمتكلم، فالمحكي جواز الاستماع مع احتمال كونه متجاهراً، لا مع «4» العلم بعدمه.

قال في كشف الريبة: إذا سمع أحد مغتاباً لآخر و هو لا يعلم المغتاب مستحقاً للغيبة و لا عدمه، قيل: لا يجب نهي القائل؛ لإمكان الاستحقاق، فيحمل فعل القائل على الصحة ما لم يعلم فساده، و لأنّ «5»‌

359