شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

الاستدلال بالأخبار و الجواب عنه

<
>

و فيه: ما تقدّم من أنّ المراد ب‌ «وجوه النجس» عنواناته المعهودة؛ لأنّ الوجه هو العنوان، و الدهن ليس عنواناً للنجاسة، و الملاقي للنجس و إن كان عنواناً للنجاسة، لكنّه ليس وجهاً من وجوه النجاسة في مقابلة غيره؛ و لذا لم يعدّوه عنواناً في مقابل العناوين النجسة، مع ما عرفت من لزوم تخصيص الأكثر، لو أُريد به المنع عن استعمال كلّ متنجّس.

و منها: ما دلّ على الأمر بإهراق المائعات الملاقية للنجاسة «1» و إلقاء ما حول الجامد من الدهن و شبهه و طرحه «2». و قد تقدّم بعضها في مسألة الدهن، و بعضها الآخر متفرّقة، مثل قوله: «يهريق المرق» «3» و نحو ذلك.

و فيه: أنّ طرحها كناية عن عدم الانتفاع بها في الأكل؛ فإنّ ما أُمر بطرحه من جامد الدهن و الزيت يجوز الاستصباح به إجماعاً، فالمراد: اطراحه من ظرف الدهن و ترك الباقي للأكل.

85