شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

الأول أنه كما لا يجوز بيع الميتة منفردة، كذلك لا يجوز بيعها منضمة إلى مذكى

<
>

في بعض أقواله «1».

و الرواية شاذّة، ذكر الحلّي بعد إيرادها أنّها من نوادر الأخبار، و الإجماع منعقد على تحريم الميتة و التصرّف فيها على كلّ حال إلّا أكلها للمضطرّ «2».

أقول: مع أنّها معارضة بما دلّ على المنع من موردها، معلّلًا بقوله عليه السلام: «أما علمت أنّه يصيب الثوب و اليد و هو حرام؟» «3» و مع الإغماض عن المرجّحات، يرجع إلى عموم ما دلّ على المنع عن الانتفاع بالميتة مطلقاً، مع أنّ الصحيحة صريحة في المنع عن البيع، إلّا أن تحمل على إرادة البيع من غير الإعلام بالنجاسة.

39