شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

«فرع» الأقوى جواز بيع الأرواث الطاهرة التي ينتفع بها منفعة محللة مقصودة،

<
>

«فرع» الأقوى جواز بيع الأرواث الطاهرة التي ينتفع بها منفعة محلّلة مقصودة،

و عن الخلاف: نفي الخلاف فيه «1»، و حكي أيضاً عن المرتضى رحمه اللّه الإجماع عليه «2».

و عن المفيد: حرمة بيع العذرة و الأبوال كلّها إلّا بول الإبل «3»، و حكي عن سلّار أيضاً «4».

و لا أعرف مستنداً لذلك إلّا دعوى أنّ تحريم الخبائث في قوله تعالى وَ يُحَرِّمُ عَلَيْهِمُ الْخَبٰائِثَ «5» يشمل تحريم بيعها، و قوله عليه الصلاة و السلام: «إنّ اللّه إذا حرّم شيئاً حرّم ثمنه» «6»، و ما تقدّم من رواية دعائم الإسلام «7»، و غيرها.

و يرد على الأوّل: أنّ المراد بقرينة مقابلته لقوله تعالى يُحِلُّ لَهُمُ الطَّيِّبٰاتِ الأكل، لا مطلق الانتفاع.

و في النبويّ و غيره ما عرفت من أنّ الموجب لحرمة الثمن حرمة عين الشي‌ء، بحيث يدلّ على تحريم جميع منافعه أو المنافع المقصودة الغالبة، و منفعة الروث ليست هي الأكل المحرّم فهو كالطين المحرّم، كما عرفت سابقاً.

26