شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

 إزاحة شبهة عدم دلالة الفعل على الزمان

<
>

عقلية و الكلي العقلي لا موطن له إلا الذهن فالسير و البصرة و الكوفة «891» في سرت من البصرة إلى الكوفة «892» لا يكاد يصدق على السير و البصرة و الكوفة «893» لتقيدها بما اعتبر فيه القصد ف تصير عقلية فيستحيل انطباقها على الأمور الخارجية.

و بما حققناه [1] يوفق بين جزئية المعنى الحرفي بل الاسمي و الصدق على الكثيرين‌ «894» و أن الجزئية باعتبار تقيد المعنى باللحاظ في موارد الاستعمالات آليا أو استقلاليا و كليته بلحاظ نفس المعنى و منه ظهر عدم اختصاص الإشكال و الدفع بالحروف بل يعم غيره فتأمل في المقام فإنه دقيق و مزال الأقدام للأعلام و قد سبق في بعض الأمور بعض الكلام و الإعادة مع ذلك لما فيها من الفائدة و الإفادة فافهم.

43