شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

 الثاني عشر استعمال اللفظ في أكثر من معنى

<
>

عنده إنما يكون لمعنيين أو لفردين بقيد الوحدة و الفرق بينهما و بين المفرد إنما يكون في أنه موضوع للطبيعة و هي موضوعة لفردين منها أو معنيين كما هو أوضح من أن يخفى.

38