شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

 و منها أن الظاهر أن يكون الوضع و الموضوع له في ألفاظ العبادات عامين

<
>

استعمالها في الجامع في مثل‌ الصَّلاةَ تَنْهى‌ عَنِ الْفَحْشاءِ و (: الصلاة معراج المؤمن و [عمود الدين‌]) «862» و (: الصوم جنة من النار) مجازا أو منع استعمالها فيه في مثلها و كل منهما بعيد إلى الغاية كما لا يخفى على أولي النهاية.

28