شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

(بحث روائي) وجوه الكفر

<
>

ذلِكَ مِنْكُمْ- إِلَّا خِزْيٌ فِي الْحَياةِ الدُّنْيا وَ يَوْمَ الْقِيامَةِ يُرَدُّونَ إِلى‌ أَشَدِّ الْعَذابِ- وَ مَا اللَّهُ بِغافِلٍ عَمَّا تَعْمَلُونَ‌.

و الوجه الخامس من الكفر كفر البراءة- و ذلك قول الله عز و جل يحكي قول إبراهيم: كَفَرْنا بِكُمْ وَ بَدا بَيْنَنا وَ بَيْنَكُمُ الْعَداوَةُ وَ الْبَغْضاءُ أَبَداً- حَتَّى تُؤْمِنُوا بِاللَّهِ وَحْدَهُ‌، يعني تبرأنا منكم، و قال: (يذكر إبليس و تبريه من أوليائه من الإنس يوم القيامة) إني كفرت بما أشركتمون من قبل، و قال: إِنَّمَا اتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ أَوْثاناً- مَوَدَّةَ بَيْنِكُمْ فِي الْحَياةِ الدُّنْيا- ثُمَّ يَوْمَ الْقِيامَةِ يَكْفُرُ بَعْضُكُمْ بِبَعْضٍ وَ يَلْعَنُ بَعْضُكُمْ بَعْضاً، يعني يتبرأ بعضكم من بعض.

أقول: و هي في بيان قبول الكفر الشدة و الضعف كما مر

54