شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

بحث روائي معنى جري القرآن

<
>

و في المعاني، أيضا عن علي (ع): الصراط المستقيم في الدنيا ما قصر عن الغلو، و ارتفع عن التقصير و استقام، و في الآخرة طريق المؤمنين إلى الجنة.

و في المعاني، أيضا عن علي (ع): في معنى‌ صِراطَ الَّذِينَ‌ الآية: أي: قولوا: اهدنا صراط الذين أنعمت عليهم بالتوفيق لدينك و طاعتك، لا بالمال و الصحة، فإنهم قد يكونون كفارا أو فساقا، قال: و هم الذين قال الله: «وَ مَنْ يُطِعِ اللَّهَ وَ الرَّسُولَ- فَأُولئِكَ مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ- مِنَ النَّبِيِّينَ وَ الصِّدِّيقِينَ وَ الشُّهَداءِ وَ الصَّالِحِينَ، وَ حَسُنَ أُولئِكَ رَفِيقاً

». و في العيون، عن الرضا (ع) عن آبائه عن أمير المؤمنين (ع) قال: لقد سمعت رسول الله ص يقول: قال الله عز و جل: قسمت فاتحة الكتاب بيني و بين عبدي- فنصفها لي و نصفها لعبدي، و لعبدي ما سأل، إذا قال العبد: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‌- قال الله جل جلاله بدأ عبدي باسمي- و حق علي أن أتمم له أموره، و أبارك له في أحواله، فإذا قال: الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِينَ‌، قال الله جل جلاله: حمدني عبدي، و علم أن النعم التي له من عندي، و أن البلايا التي دفعت عنه بتطولي، أشهدكم أني أضيف له إلى نعم الدنيا نعم الآخرة- و أدفع عنه بلايا الآخرة كما دفعت عنه بلايا الدنيا، و إذا قال‌ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ‌، قال الله جل جلاله: شهد لي عبدي أني الرحمن الرحيم- أشهدكم لأوفرن من رحمتي حظه- و لأجزلن من عطائي نصيبه- فإذا قال: مالِكِ يَوْمِ الدِّينِ‌- قال الله تعالى:

أشهدكم، كما اعترف بأني أنا المالك يوم الدين، لأسهلن يوم الحساب حسابه، و لأتقبلن حسناته و لأتجاوزن عن سيئاته، فإذا قال: إِيَّاكَ نَعْبُدُ، قال الله عز و جل: صدق عبدي، إياي يعبد أشهدكم- لأثيبنه على عبادته ثوابا يغبطه كل من خالفه في عبادته لي، فإذا قال: وَ إِيَّاكَ نَسْتَعِينُ‌- قال الله تعالى: بي استعان عبدي و إلي التجأ، أشهدكم لأعيننه على أمره، و لأغيثنه في شدائده و لآخذن بيده يوم نوائبه، فإذا قال: اهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِيمَ‌ إلى آخر السورة، قال الله عز و جل: هذا لعبدي و لعبدي ما سأل، و قد استجبت لعبدي و أعطيته ما أمل و آمنته مما منه وجل.

أقول: و روى قريبا منه الصدوق في العلل، عن الرضا (ع)، و الرواية كما ترى‌

39