شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

بحث فلسفي معنى الحمد و أنه لله سبحانه

<
>

و أما تغيير السياق في قوله: اهْدِنَا الصِّراطَ الآية. فسيجي‌ء الكلام فيه إن شاء الله تعالى.

فقد بان بما مر من البيان في قوله‌؛ إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَ إِيَّاكَ نَسْتَعِينُ‌ الآية؛ الوجه في الالتفات من الغيبة إلى الحضور، و الوجه في الحصر الذي يفيده تقديم المفعول، و الوجه في إطلاق قوله: نَعْبُدُ، و الوجه في اختيار لفظ المتكلم مع الغير، و الوجه في تعقيب الجملة الأولى بالثانية، و الوجه في تشريك الجملتين في السياق، و قد ذكر المفسرون نكات أخرى في أطراف ذلك من أرادها فليراجع كتبهم و هو الله سبحانه غريم لا يقضى دينه.

27