شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

بحث روائي

<
>

بحث روائي‌

في العيون، و المعاني، عن الرضا (ع): في معنى قوله: بِسْمِ اللَّهِ‌ قال (ع): يعني أسم نفسي بسمة من سمات الله و هي العبادة، قيل له: ما السمة؟ قال العلامة.

أقول و هذا المعنى كالمتولد من المعنى الذي أشرنا إليه في كون الباء للابتداء فإن العبد إذا وسم عبادته باسم الله لزم ذلك أن يسم نفسه التي ينسب العبادة إليها بسمة من سماته.

و

في التهذيب، عن الصادق (ع)، و في العيون، و تفسير العياشي، عن الرضا (ع): أنها أقرب إلى اسم الله الأعظم- من ناظر العين إلى بياضها.

أقول: و سيجي‌ء معنى الرواية في الكلام على الاسم الأعظم.

و

في العيون، عن أمير المؤمنين (ع): أنها من الفاتحة- و أن رسول الله ص كان يقرأها و يعدها آية منها، و يقول فاتحة الكتاب هي السبع المثاني‌

أقول: و روي من طرق أهل السنة و الجماعة نظير هذا المعنى‌

فعن الدارقطني عن أبي هريرة قال: قال رسول الله ص: إذا قرأتم الحمد فاقرءوا بسم الله الرحمن الرحيم، فإنها أم القرآن و السبع المثاني، و بسم الله الرحمن الرحيم إحدى آياتها.

و

في الخصال، عن الصادق (ع) قال: ما لهم؟ قاتلهم الله- عمدوا إلى أعظم آية في كتاب الله- فزعموا أنها بدعة إذا أظهروها.

22