شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

الأخلاق الفاضلة لاستاذنا الشهيد

<
>

لا أستطيع أن أقول شيئاً تحت هذا العنوان عدا كلمة واحدة، وهي: أنّ أخلاقه الفاضلة كانت تذكّرنا بما سجّل التأريخ عن الأنبياء والمرسلين، والأئمّة المعصومين، وحكاه لنا القرآن الكريم عن الرسول الأعظم بقوله تعالى: وإنَّكَ لَعَلَى خُلُق عَظِيم وبقوله تعالى: فَبِما رَحْمَة مِنَ اللَّه لِنْتَ لَهُمْ، وَ لَوْ كُنْتَ فَظّاً غَلِيظَ القَلْبِ لانْفَضّوْا مِنْ حَوْلِك.

وقد يتراءى للقارئ الكريم أ نّي مبالغ فيما قلت، غير أ نّك تستطيع أن تستدلّ على ذلك ببعض الحكايات التي مضى ذكرها تحت عنوان (ذكريات عن حياته)، وكذلك بعض الحكايات التي سيأتي ذكرها- إن شاء الله- في فصل استشهاده نقلًا عن الشيخ محمّد رضا النعماني حفظه الله.

112