شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

ط - لاب - ه

<
>

إنّ لحظات سوف تبقى خالدات، وكلّ لحظاتكم خالدات في نفس أبيكم. إنّ لحظة وقوفك أيّها السعيد «1» في فوهة السلّم وأنت تودّعني وتبكي، إنّ تلك اللحظة ما نسيتها، ولن أنساها أبداً؛ لأ نّها اللحظة التي تصوّر البنوّة البارّة. إنّ تلك اللحظة التي ودّعتني فيها يا آقاي أخلاقيّ‌ «2» وأنت تعيش لحظة من أحرج لحظاتك، ودّعتني وكنتُ أحسّ بأ نّك تنتزع انتزاعاً، وأ نّك تتمزّق تمزّقاً، إنّ تلك اللحظة لايمكن أن أنساها.

إنّ تلك اللحظة التي لم تستطع فيها يا أبا أحمد «3» أن تودّعني، أو أن القي نظرةً أخيرةً عليك، إنّ تلك اللحظة تمزّقني أنا تمزّقاً وتمزيقاً. ولئن كنت أعيش مأساة فراقكم أيّها الأحبّة فأنا- في الوقت نفسه- أشعر من خلال هذه المأساة بانتصاركم؛ لأ نّكم أثبتّم من خلالها كلّ ما يودّ الأب أن يراه في أبنائه من ثبات، ونبل، وشهامة، وإخلاص، ووفاء، وهذا أقصى ما يسعد الأب، وما يشعره بامتداده في أبنائه، فأنتم معي على الرغم من الزمان، وعلى الرغم من المكان، ولتكن هذه المعيّة في الله، ومن أجل الله، تعبيراً حيّاً عن لقائنا باستمرار إلى أن يجتمع الشمل، وتعود الأغصان إلى الشجرة الامّ.

106