شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

ط - لاب - ه

<
>

وفخر الشيعة، حسنة دهره، وجوهرة عصره، الإمام الزاهد، الورع التقىّ، آية الله العظمى، والحجّة الكبرى السيّد إسماعيل الصدر الإصفهانيّ.

سيّد جليل، وعالم كامل، وخبير ماهر، فقيه اصولىّ، محقّق عبقرىّ، واحد زمانه في الزهد، ونادرة دهره في التقوى، كان أحد مراجع الشيعة في التقليد، ولد في إصفهان في سنة (1258 ه-).

والده السيّد صدرالدين العامليّ الإصفهانيّ الذي مضت ترجمته.

حينما تُوفّي والده في سنة (1264 ه-) تربّى في كنف أخيه السيّد محمّدعلي المعروف ب-- (آقا مجتهد)، وكان متمتّعاً بالذكاء الخارق حتّى عدّ في أوائل بلوغه سنّ التكليف من الفضلاء والعلماء.

هاجر في سنة (1280 ه-) من إصفهان إلى النجف الأشرف؛ لغرض التتلمذ على يد الشيخ الأنصاريّ، ولكن حينما وصل إلى كربلاء تُوفّي الشيخ، فلم ينثن السيّد عن عزمه على الهجرة إلى النجف الأشرف، فسافر إلى النجف، فتتلمذ على يد الفقهاء والعلماء آنئذ، واشتغل بالتدريس وتربية الطلّاب أيضاً.

اكتسب السيّد في فترة بقائه في النجف الأشرف إضافة إلى الفقه والاصول والحديث معلومات اخرى عقليّة: كعلم الكلام والفلسفة، والرياضيات كالهندسة والهيئة والنجوم على النسق القديم، مع الاطّلاع على آراء جديدة، ولم نعرف أ نّه من أين أخذ هذه العلوم، وعلى من تتلمذ فيها، ولم يكن يُعرَف أ نّه مطّلع على هذه‌

17