شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

مولده ومنشؤه

<
>

مولده ومنشؤه:

قد تمضي القرون وتمرّ السنون والناس غرقى في غيهم وجهلهم، إلى أن تجود الطبيعة بواحد من أبنائها كي يزيح الستار عن أسرارها، فيرى الناس ما هو المستور منها، ويرشد الناس إلى طرق السعادة التي غفلوا عنها.

هؤلاء هم علماء الدين، ومصلحو العالم الذين خرقوا ستار الطبيعة، وبيّنوا للبشرية طريق السعادة والهدى ... إلّا أنّ الطبيعة لا تجود بواحد من هؤلاء إلّا خلال قرون.

وأحد هؤلاء العظماء والمصلحين في العالم هو السيّد محمّد باقر الصدر الذي أضاء الدنيا بأنوار علمه، ولم يقتصر تأثير أفكاره على المسلمين في العالم الإسلامي فحسب، بل تعدّى ذلك إلى جميع أنحاء المعمورة. وأفكاره الفلسفية الجديدة تجاوزت حدود العالم الإسلامي، وأخذت تدرّس في جامعات العالم.

32