شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

منشؤه

<
>

الشيخ عبد الكريم الحائري اليزدي في كربلاء المقدسة.

ولمؤهلاته الكبيرة وذكائه الخارق فاق في أيام شبابه الكثير من أقرانه، وأصبح يشار إليه بالبنان بين أهل الفضل والتحقيق.

يقول صاحب الذريعة في كتابه طبقات أعلام الشيعة:

وقد رأيته واجتمعت به مراراً سواء في أيام والده أو بعدها، فوقفت على غزارة علمه وكثرة فضله، وكان كثير الاشتغال دائم المذاكرة، فقلّما دخل مجلساً لأهل الفضل ولم يفتح باباً للمذاكرة والبحث العلمي، وكان محمود السيرة حسن الأخلاق، محبوباً عند عارفيه‌ «1».

28