شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

أولاده

<
>

السيّد عبد الحسين شرف الدين بعد وفاته هناك، وقدّم خدمات منقطعة النظير للشيعة في تلك البلاد.

واليوم يُعد واحداً من مفاخر الشيعة وهو مشغول بتبليغ الدين والدفاع عن الإسلام والتشيع في المؤتمرات الإسلامية.

وقد قدّم السيّد موسى الصدر نوعاً من الخدمات الاجتماعية لم يُسمع بمثله لدى العلماء المتقدمين والمتأخرين، ولا يسمح هذا المختصر باستيعابها.

وأخيراً عيّن رئيساً للمجلس الشيعي الأعلى في لبنان، وله شعبية كبيرة في لبنان لا تضاهى لدى مختلف الفئات بما فيهم المسيحيون حتى انهم يعبّرون في بعض الأحيان أن (السيّد موسى الصدر نبي القرن العشرين) صانه الله من عين الحاسدين والباغين‌ «1».

27