شما در حال مشاهده نسخه آرشیو می باشید.

منشؤه ودراسته

<
>

منشؤه ودراسته:

ولد السيّد صدر الدين الصدر في شهر رجب سنة 1299 ه- في الكاظمية، وأمضى أيام صباه في تلك الديار في كنف والد عظيم كالسيّد إسماعيل الصدر، بدأ دراسته الابتدائيةفي سامراء وأنهاها في كربلاء حينما هاجر والده إليها، ودرس السطوح عند المرحوم آية الله الشيخ حسن الكربلائي، والمرحوم آية الله ضياء الدين العراقي، وتتلمذ في الدروس العالية لوالده، وفي سنة 1329 ه- هاجر بأمر من والده إلى النجف الأشرف، وهناك تتلمذ لفترة طويلة لآية الله الخراساني (صاحب الكفاية) كما اشتغل بالتدريس والبحث والتحقيق.

وفي سنة 1339 ه- سافر إلى إيران وأقام مدّة في مشهد المقدسة، واشتغل بالتدريس والوعظ والإرشاد ورعاية شؤون الناس هناك. وفي سنة 1344 ه- عاد إلى النجف الأشرف وبقي فيها عدة سنوات اشتغل خلالها بالبحث والتدريس، وحضر بحث آية الله النائيني حتى سنة 1349 ه- حيث عاد مرة أخرى إلى إيران وأقام في قم المقدسة بطلب من آية الله الشيخ عبد الكريم الحائري، واشتغل بالتدريس و إقامة صلاة الجماعة وهداية الناس، وبعد ذلك ذهب إلى مشهد وأقام هناك، فكان يقيم صلاة الجماعة في مسجد (گوهرشاد) واحتل مركز الصدارة من بين العلماء في قلوب الناس والمكانة الاجتماعية، وهداية الناس ورعاية شؤونهم في تلك الديار المقدسة وما زالت هناك الكثير من الذكريات اللطيفة عن الآثار التي تركها حسن سيرته في قلوب أهالي خراسان.

وفي سنة 1354 ه- حيث كان أحد تجار مدينة قم المقدسة عازماً على زيارة مشهد

22